عاجل: الحياة الوطنية تحصل على تسجيلات صوتية خطيرة لولد الداه

..

 

 

 

 

   

عاجل: الحياة الوطنية تحصل على تسجيلات صوتية خطيرة لولد الداه

حصلت صحيفة الحياة الوطنية من أحد أعضاء مكتب البشمركي محمد سالم ولد الداه المختطف حاليا لمنصب نقيب الصحفيين على تسجيل صوتي للأخير وهو يستجدي مدير الإذاعة الوطنية السيد عبد الله ولد حرمة الله من أجل بناء علاقة "خصوصية" معه .

وحسب المعلومات التي حصلنا عليها من مصادرنا ومن التسجيل فإن الإذاعة الوطنية كانت قد حولت عاملين فيها إلى مكاتبها في الداخل هما الدكتورة صفية منت حبابه والأستاذ السيد ولد هاشم فوجدها ولد الداه فرصة للهجوم على مدير الإذاعة وهي الإستراتيجية المعروفة عند أمثاله من البشمركة والتي تتلخص في (البدء بمهاجمة المسؤول الحكومي بالأخبار الكاذبة أو البيانات المغرضة والسب والتجريح ومن ثم يمدون له يد السلام عارضين عليه شراء عرضه متذرعين بأن الأخبار أو البيانات المسيئة التي صدرت في حقه تمت صياغيتها ونشرها من طرف أعوان لهم دون علمهم أو دون اضطلاعهم عليها بشكل مفصل).  وهكذا فعل البشمركي محمد سالم ولد الداه حيث أصدر بيانا تافها تفاهة صاحبه باسم نقابة الصحفيين الموريتانيين هاجم فيه مدير الإذاعة الوطنية وشجب فيه تحويل الإذاعة لبعض عمالها إلى الداخل، وعندما أصدرت الأقسام النقابية بالإذاعة الوطنية بيانا فندت فيه زيف ادعاءات البشمركي محمد سالم ولد الداه، توجه الأخير مباشرة صبيحة أول أمس الخميس صوب الإذاعة الوطنية وطلب لقاء مديرها.

وتظهر التسجيلات الصوتية للقاء الذي جمع بينه مع مدير الإذاعة رفقة آخرين أن ولد الداه هو شخص ساقط  وتافه وأبله وبلا مستوى في أي شيء حتى في التآمر الذي هو هوايته السرمدية وحرفته الأبدية لا يتقنه وأسالبيه فيه قديمة وبدوية وبالية.

ويظهر ولد الداه في التسجيلات _التي سنقوم بنشر مقاطع منها قريبا بحول الله_ وهو يتملق لمدير الإذاعة ويعرض عليه خدماته ويقول إنه جاء يبحث عن آلية للحوار  والتواصل الشخصي المستمر  وأنه مستعد للعمل لصالح مدير الإذاعة وغلق كل الملفات بما فيها ملف زميليه الذين أصدر بيانه قبل يومين لصالحهما حيث قال بالحرف الواحد عارضا بيعهما  " صفية منت حبابة حسها ياسر يغير ماهي مهمة" قبل أن يضيف "والسيد أقل أهمية يغير حارجني بيه علاقاتو الإجتماعية مع السفارات العربية" وكأنه يقصد بكلمة "علاقاتو الإجتماعية" أمورا قذرة أكرمكم الله.
وعاد البشمركي محمد سالم ولد الداه من الإذاعة بخفي حنين خائبا منكسر الخاطر يجر أذيال الهزيمة والحسرة. 
نشير إلى أن محمد سالم ولد الداه هو أحد الدخلاء وأدعياء المهنة القدماء وهو مؤسس مهنة التبشركي والتبشمركي مصطلح محلي يعني"التسول باسم مهنة الصحافة". ورغم أنه إنسان جاهل غير متعلم ولم يُعرف له عمود أو حتى مقال واحد في أي صحيفة إلا أن عمله في الإعلام يتركز في جانب التملق والتسول باسم المهنة.

نقلا عن صحيفة  الحياة الوطنية دون تصرف

التعليقات  

 
#1 med baba 2017-08-12 15:16
الله العافيه من ستر مومنا ستره الله
اقتباس
 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

إعـــلانـــات

 

تقدمي على تويتر

تقدمي على فيس بوك

 

البحث

جميع الحقوق محفوظة ل تقدمي 2017